مناقشة رسالة ماجستير في كلية حقوق النهرين


ناقشت رسالة ماجستير بكلية الحقوق جامعة النهرين ( البصمة الوراثية ومدى حجيتها في الاثبات الجنائي ) تهدف الرسالة التي اعدها الباحث علي عبد الله مجيد حساني الى ان دراسة البصمة الوراثية يتطلب منا التفكير وتروي بانتقاء عناصرها والجوانب المرتبطه بها فالدخول اليها لايتم الا عن طريق الجانب العلمي  لها لكونه يحمل الكثير من السرار ويأخذنا بعيداً عن المجال القانوني الذي نصبو اليه لذا لم نتطرق الى الجانب العلمي الا بالشي اليسير وفقاً لضرورات  اكمال البحث من الجانب العلمي والاجرائي والقانوني . فان محاولة البحث في موضوع حجية البصمة الوراثية في الاثبات الجزائي غاية في دقو و التعقيد ويكتسب اهمية من عدة نواحي وهي معظم ماكتب فيه هو من المؤلفات الاجنبية او من بعدها المؤلفات العربية أما ما كتب في العراق كانت بحوث قانونية فقط . حاجة المجتمع الماسة لبحث هذا الموضوع فقد قامت العديد من الدول باعداد قاعدة بيانات للسمات الوراثية تصم الاثار المجهولة و المجرمين اصحاب السوابق والجثث المجهولة على غرار نظام بصمات الاصابع كوسيلة للتحقيق والجدير بالذكر ان فحوص البصمات الوراثية قد اسهمت في التعرف على ضحايا الكوارث وضحايا الارهاب وتبرئة المشتبهين او الاشخاص الذين ادينوا ظلماً في العديد من القضايا كجرائم القتل وجرئم السطو المسلح والتعرف على المجرمين الانتحاريين في العمليات  الارهابية كذلك لايتم القدح في اهمية البصمة الوراثية ولايقلل في شأنها وتظهر اهمية الدراسة من خلال ايجاد الحلول القانونية التي تواجهه المشاكل  . وايضا انها تحيط بجميع الجوانب التي يمكن عمل البصمة الوراثية فيها وكانت اهم اهداف الرسالة ان البصمة الوراثية استخدمت في اغلب المجالات القضائية وخاصة اثبات النسب فالتصقت التصاقاً وثيقاً بالاثبات في القانون الخاص ولان دراستنا في مجال القانون العام فأننا استبعدنا نطاقها في القانون الخاص وركزنا على اهميتها في معرفة الجريمة وتحديد فاعلها في المجال الجنائي وكذلك دورها في الاثبات كونها تعد دليلاً او قرينة تعزز اللائل

تم النشر بتاريخ 29 حزيران 2014